مدونات

خواطر الصفا القرآنية

الخاطرة الثامنة والعشرون كتابُ الله وكفى


نشرت منذ سنة القراءات:361

خواطر الصفا القرآنية: هي عبارة عن مجموعة من الخواطر التي تعالج بعض القضايا العلمية، والإيمانية، والتربوية، من منظور القرآن الكريم. ويشارك في كتابتها ثلة من العلماء والباحثين والمثقفين.


وهكذا.. دونَ أيّ مقدمات.. تتلّفحُ بك الروحُ أمنا... تلوذُ بين صَفَحاتِكَ مخاوِفنا... تتراخى حبالُ التعبِ بين تراتيلِكَ خاشعة... تُناجي بَرَكَتَكَ أن تبقى غمامةَ خيمتَها...

هو ذلك القرآن.. الذي أحيا موتَ الشعور... وجبر خاطر المكسور.. وأنصفَ عدلًا المقهور...

ذلك الكتاب.. الذي إنْ تلوْتَهُ نهاراً فقد بَزَغَتْ شمْسُك..وإن تلوْتَهُ ليلاً فقد أضاء قمرُك... هو هاتفُ الملائكةِ كيْ تلْتفَّ حوْلك.. وتستمعَ لصوتك... وتُبارِكَ أجرَك...

أَحِبَّهُ بصدقٍ.. غدًا سيكونُ ذلك النورُ في ظلمات قبرك.. وتلك اليدُ التي من النار تُنقذُك... أحبه بصدق.. ببركته ستحيا عزيزًا.. ستثبُتُ عند العثراتِ قدميْك... وتستشعرُ به سيفًا في يديْك.. سيجمعُ لك من حروفه جيشاً لا يقهره سفيه.. ستكونُ به العالِم المحبوب واللبيبَ والفقيه... ستكونُ به حيث يجب على المؤمن أن يكون... في حواصلِ التكريم.. وفي هرمِ أهل العزمِ والجدِّ والتصميم... سيبقى جليسَك المُخلص.. وونيسَك الذي لا يُمَلّ... سيكون لك في غياب الأحبة أصدقَ حبيب.. وفي نوازِلِ الدهرِ أنجحَ طبيب... هو.. لن يُفشي يومًا كم بكيْت بين حروفه.. ولن يشكو للناس هجرَك سطورِه... بلْ سيلْقاكَ في كل مرةٍ مشتاقًا.. حانياً لذلك الترتيلِ توّاقًا... سيلقاك بِطُهْرِ ماء البحر إذ أضحى.. وصدق وعدِ الغيمِ بل أنقى... أحبه بصدقٍ... واتلوهُ ليل نهار... ولا تتقاعسْ مهما علا كاهلَك غبار.. وابنِ بينك وبين شيطانك به جدار... سيكفيك به الله.. إن صدقتَ القرار..

أحيي جوارِحَك فلو علِمت للقرآن ظَمَأها.. لَرَوَيْتَها الدم رقراقا... وما كفاها وما رواها.. إلّا كتاب الله لها طاقا...أحيي جوارِحكَ بالقرآن.. فإننا بدونه أمواتاً بلا أكفان.. تائهون بلا قبورٍ ولا أوطان، هو هويتنا.. وروحَنا.. هو مَعْلَمُنا... وسلاحنا..كفى به في زمنِ الفزع وشاحَنا....

بقلم الكاتبة: ثورة عجوري/ من فلسطين


ذات صلة